القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 157 / زائر يتصفحون الموقع

بحث



القسم الثقافي




في أحد الشوارع المألوفة.. 
صة قصيرة للكاتب ايفان بونين

على المرأة الكرديّة أن تضع مصلحتها الشّخصيّة وأنانيّتها جانباً عندها ستحقّق كلّ ما تسعى إليه

البحث عن أرشيف الوطن الضائع.. الحب والحرب في رواية كردية سورية

يوم الشعر الكردي في مدينة إيسن/ألمانيا

محاولة تعريف بـ «شارع الحرية» للأستاذ إبراهيم يوسف

 

 
 

مقالات: الحرية لحكومة العراق

 
الأحد 08 تشرين الاول 2017


يوسف بويحيى. (أيت هادي المغرب)

إن الغبي من يظن أن الكل أغبياء ،هذا حال سياسة الدول العربية القابعة رهن إشارة أقدام إيران ،ليس الأمر غريبا في رفض مشروع الإستفتاء بالنسبة للبرلمان العراقي الإرهابي ،حيث من المنطق أن اللبي الكوردي فيه ضعيف جدا بالمقارنة مع اللبيات العربية و التركمانية....إنها نتيجة ديموقراطية في برلمان دولة غير ديموقراطية أو بالأحرى محتلة هي الأخرى من طرف المجوس الفرس.
إن نقاش الحكومة العراقية بخصوص الإستفتاء مضيعة للوقت لأنها لا تملك زمام الأمور و ليس لها موقف مستقل شخصي ،فقط هي تستهلك ما تحدده لها إيران بالخشيبات و المسطرة و القلم لا غير ،فعوض النقاش و تحليل خطابات المسؤولين العراقيين التابعين للحكومة بما يخص الإستفتاء بدورنا نحن الكورد نلتمس و نطالب كل القوى العالمية من تحرير هؤلاء المسؤولين من الإستعمار و الذل الإيراني ،الحرية لهم أولا قبل الحديث عن مشاريع الكورد الأحرار.


غبي من كان يتوقع أن الحكومة العراقية ستتعاطف في ظل موقف إيران العدواني للكورد ،لقد لخصنا منذ زمن طويل هذه المعادلة السياسية في سطر واحد هو "العراق إمتداد لإيران على كل المجالات" ،من الضرورة على الكوردي عدم الإستماع لصوت الحكومة العراقية مادام يعي جيدا موقف صوت إيران منه ،فإن كان التفاوض يصلح فما التفاوض الأجدر إلا مع إيران ،أما حكومة العراق فيكفي أن تشير إيران بأصابع قدميها لها بالصمت لتصمت.

لم نكن ننتظر موقف أي من الحكومات الغاصبة لكوردستان مادام الكورد متشبتين بموقفهم الذي لا رجعة فيه بقيادة الرئيس "مسعود بارزاني" و قوات البيشمركة التي تحرص كل حدود مناطق كوردستان ،إذ أن موقف التشبت بالرأي العام الكوردي هو من شجع الزعيم "البارزاني" و كل القيادات الكوردية الحقيقية للمشي قدما نحو الإستقلال ،بدت مواقف الكورد واضحة جدا عندما قال "مسعود بارزاني" للسيد "النوري المالكي" (لم نخف من صدام و جيشه الذي كانت لديه تسعمئة ألف دبابة فكيف نخاف منكم و لا تملكون سوى دبابات معطوبة).

إن الإستقلال مسألة أيام معدودات لا غير ،و مع إسترجاع كركوك إلى حضن كوردستان أصبح الأمر حقيقة مادية ملموسة حتى قبل موعد الإستفتاء ،مما يوضح أمرين الأول أن جيش البيشمركة أقوى لدرجة لا توصف على جيوش داعش و الجيش العراقي الحاقد ،و الثاني دور كركوك الإقتصادي في تصعيد إقتصاد دولة كوردستان بشكل سريع.

تذكرت قول احد زعماء نظام المقبور "صدام حسين" للوفد الكوردي بخصوص "كركوك" (لا تملكون اي حق في كركوك سوى البكاء عليها) ،لذى اقول بدوري لمن يشبه هذا القيادي أنكم لا تملكون في "كركوك" سوى أن تموتوا على حدودها صاغرين ،و ستعلن دولة كوردستان من قلب "كركوك" كضربة قوية موجهة إلى كل من تغنى بتلك العبارة إستفزازا للكورد.

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات