القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 158 / زائر يتصفحون الموقع

بحث



القسم الثقافي




في أحد الشوارع المألوفة.. 
صة قصيرة للكاتب ايفان بونين

على المرأة الكرديّة أن تضع مصلحتها الشّخصيّة وأنانيّتها جانباً عندها ستحقّق كلّ ما تسعى إليه

البحث عن أرشيف الوطن الضائع.. الحب والحرب في رواية كردية سورية

يوم الشعر الكردي في مدينة إيسن/ألمانيا

محاولة تعريف بـ «شارع الحرية» للأستاذ إبراهيم يوسف

 

 
 

مقالات: مأساة شعوب المنطقة تكمن في البنية الفكرية والعقائدية المشتركة بين الجلاد والضحية

 
الأحد 08 تشرين الاول 2017


 دلكش مرعي 

 قبل الثورة  السورية كانت - البيدا – ضحية ممارسات النظام واضطهاده فقد سجن النظام أعداد كبيرة من كوادر هذا الحزب  ومنعت البيدا  من النشاط السياسي وحتى من إقامة خيمة العزاء لشهداء الحزب ولكن عندما سيطرت – البيدا - على بعض المناطق أصبحت هي تمارس نفس ممارسات النظام  وتسلك سلوكه وأعتقد لو سيطرت بقية الأحزاب الكردية على السلطة لسلكت نفس سلوك  - البيدا – فأنك تجد بعض قيادات الأنكسة في هولير تتغذى في أفخر مطاعمها وتحتسي الوسكي ليلاً وتتحدث في ذات الوقت عن مأساة الكرد في غربي كردستان .. والتحول من حالة الضحية إلى حالة الجلاد  ينطبق على ستالين وفرانكو وموسوليني وصدام والمالكي و والسيسي وأسد الأب وعلى بقية رؤساء المنطقة فيمكن القول بأن هذه الظاهرة هي نتاج المنهل الفكري المشترك للضحية والجلاد فمن يحل محل الآخر يمارس الممارسات ذاتها  . 


فما يأخذه الإنسان في الست السنوات الأولى من حياته تبقى حاسمة  وتبقى الأساس لمنطلقه الفكري والقيمي وتتحكم بصيرورته وسلوكه فالمشكلة ليس في الإنسان الذي يحمل نفس كتلة الدماغ  بل فيما يحمّل هذا الدماغ من فكر وعقيدة وقيم لأنها هي التي تحدد ماهية الإنسان من هنا نعتقد بأن الصيغ والوصفات الجاهزة التي يقدمه المثقف والسياسي لن تنجز تلك  التحول التاريخي في حياة هذه الشعوب ولن تتمكن هذه الوصفات من تحرير الإنسان من قيمه وعقائده عبر تغليف هذه القيم والعقائد  بقناع الحداثة والديمقراطية   ... فمن المؤسف القول بأن معظم المثقفين والسياسيين هم لم يتحرروا من تلك القيم وهنا تكمن جوهر المشكلة ومأساتها   ... 
فالبنية الفكرية القبلية والطائفية والأثنية والداعشية التي يرضع منها الإنسان في الصغر في هذه المنطقة هي القوة الفاعلة والمحركة لنشاط الأفراد داخل هذه المجتمعات وهي المحركة لسلوك المثقف والسياسي والمنظمات والجمعيات وغيرها . فالبنية الفكرية المذكورة تشكل معوّقاً فعليا على جميع أصعدة التطور والتقدم والتنمية البشرية فقيم التخلف التي يرضع منها الفرد هي التي تصنع واقعه وتنتج أزماته ومآسيه فصراع قبائل العرب التي كانت تجري بين  بني هلال مع  بني تميم  لم تتغير من حيث الجوهر وتجري الآن بين قبائل اليمن وليبيا والعراق وصراع بني هاشم وبني أمية حول من أحق بخلافة المسلمين هي الأخرى لم تتغير وتجري بين السنة والشيعة الآن وصراع الأنا الكردية التاريخية مع أخيها لم تتغير هي الأخرى قيد أنملة وهذه الأمور لا تولد مع الإنسان بالفطرة بل هي نتاج التربية المذكورة فقيم الشعوب وعادتها وعقائدها تبقى مقدسة لديها وغير قابلة للنقد والجدل والتغير فهي عبارة عن مجموعة نظم مغلقة تعيد أنتاج ذاتها وشخوصها باستمرار وكل جيل يورّث هذا القيم للجيل الذي يليه بأمانة وعبر مئات السنين ولكن مع كل ذلك تجد قلة من الناس تشذ عن هذه القاعدة نتيجة التربية السليمة ولكنها تبقى أقلية مبعثرة لا تستطيع عمل الكثير

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات