القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 130 / زائر يتصفحون الموقع

بحث



القسم الثقافي












«القصيدة التي كتبت بلسانٍ مقطوع أو ميثاق الضجر» عنوان مجموعة شعرية للشاعر آزاد عنز

الرواية في محراب وليد حاج عبد القادر

عندما يغازل السارين غاز الخردل و روحه

جريدة القلم الجديد تطرح ملف الشاعر خليل محمد علي يونس ساسوني

 

 
 

صحافة حزبية: ورثة حلف بغداد يستفيقون على ايقاع الاستفتاء

 
السبت 07 تشرين الاول 2017


افتتاحية جريدة المساواة*

بعد أسابيع من الضغط والتهديد , تنفس الكرد الصعداء , ورفعوا أيديهم من على قلوبهم مع نهاية يوم الخامس والعشرين من أيلول 2017 , وسط عرس جماهيري وشعبي لم يشهد له مثيلا , في شبه تحد أمام استهداف إرادة شعب تواق إلى حرية طالما حرم منها وعانى من ظلم تاريخي مارسه بحقه نفس المهددين له .
وما إن قال أبناء شعب كردستان كلمتهم وصوتوا بنعم لاستقلال كردستان بنسبة كبيرة فاقت توقعات البعض وبشكل حضاري وديمقراطي , لم يسجل خلالها أية مخالفة تذكر أو ما يسئ إلى الجو الاحتفالي الذي ساد معظم مراكز الاقتراع , حتى تصاعدت نبرة التهديد والوعيد من دول الجوار المحيطة بكردستان ومن بغداد بشكل هستيري وضعت كل العهود والمواثيق الدولية والقيم الإنسانية جانبا ووصلت بها إلى التهديد بتجويع شعب كوردستان وعلى لسان رئيس الجمهورية وقمة الهرم في أنظمة هذه الدول بعيدا عن السلوك والعرف الدبلوماسي ,


وسارعت حكوماتها ورثة حلف بغداد السيء الصيت إلى عقد لقاءات للبحث في كيفية معاقبة وخنق شعب قال كلمته , هذا الشعب الذي شهد له العالم بأنه كان عامل استقرار في المنطقة والسد الذي انكسر أمامه شوكة الإرهاب , واحترم لصالح الآخرين والعلاقات معه , ليتحول بين ليلة وضحاها إلى حقل رمي لهؤلاء الذين لا يجمعهم إلا فكرة العداء للكرد وطموحاتهم وحقوقهم المشروعة أمام صمت من المجتمع الدولي أو موقف خجول هنا وهناك منه.
وأمام هذا التصعيد والوعيد اتسم موقف قيادة اقليم كردستان بالهدوء والاتزان ولم ينجر إلى ردود أفعال مماثلة متمسكا باحترام إرادة شعب كردستان والالتزام به , داعيا المعنيين وخاصة حكومة بغداد إلى الكف عن هذه السياسة واللجوء بدلا منه إلى حوار جدي يطوي صفحة المشاكل التي وقفت عائقا أمام انجاز الشراكة الحقيقية التي انشدها الشعب العراقي عندما صوت للدستور الفدرالي عام 2005 وانتهاج السبل الكفيلة لبناء أفضل العلاقات المستقبلية على قاعدة التفاهم والتعاون كجيران تربطهم أواصر الأخوة والتاريخ والمصلحة المتبادلة , ومطمئنا دول الجوار إلى أن الاقليم سيبقى كما كان عاملا مساعدا للاستقرار وان الاستفتاء ونتائجه لا يتجاوز بطموحه حدودهم التي تضم أجزاء من كردستان , كما أعرب عن احترامه للتنوع المجتمعي والاثني والديني في الاقليم وسارع إلى إصدار مسودة وثيقة سياسية لضمان حقوق المكونات قبل إجراء الاستفتاء .
إن ما شهده العالم خلال السنوات الأخيرة من تطورات دلت بوضوح على انتهاء صلاحية الدولة المركزية في العديد من البلدان التي وجدت في الديمقراطية خصمها , كما دلت في نفس الوقت على صعود الهويات التي عاشت الإقصاء والتهميش , وأصبحت مسالة استغلالها مطروحة على جدول أعمال بلدان حتى في أوروبا التي نشهد لها باحترامها حقوق الأفراد والجماعات إلى حد بعيد , الأمر الذي يضع العالم في موقف حرج أمام إرادة الشعوب التي تريد التعبير عن ذاتها بالوسائل الديمقراطية ويتطلب منها احترام هذه الإرادة والوقوف إلى جانبه , ولعل استفتاء اقليم كردستان جاء بمثابة النموذج عن هذا الواقع خاصة وان الكرد يمثلون اكبر قومية حرم من حقوقه ومن بناء دولته المستقلة أسوة بشعوب العالم  وهذا ما يضع قيادة اقليم كردستان أمام تحديات كبيرة داخلية واقليمية ودولية .
وإذا كان يكتب بهذه القيادة واقعيتها ودبلوماسيتها الهادئة مع الحدث ومفرزاته فان حساسية المرحلة يستدعي منها المزيد من الحكمة والمزيد من الإصرار والثبات لتحقيق ما يتطلع إليه شعب كردستان وضحى في سبيله بأغلى ما يملك . 
*الجريدة المركزية لحزب المساواة الديمقراطي الكردي في سوريا

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات