القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

البحث



Helbest

 

 
 

شعر: (بارين ابنة الوجع)...

 
الجمعة 09 شباط 2018


فرحان خ كلش

وقف الجبل يستظل بها
والمنارات المرمية
في اتجاه القبور
مازالت ترتاح على جانب
جسدها الأسمر...
ووقفنا نحصد معها
الحصى الجميل
من جداول الدم
ونرقد كأحلام الطفولة
بالقرب من صوت الحزانى


بارين كم تعبنا
وكم هللنا لإنتصارات
الآخرين علينا
وكم بقينا في حروبهم
أرقاماً بلا أسماء
وها قد بتنا
نهز أحجارنا لتستفيق
وأشجارنا لتعلو أكثر
وها مد الفرات يده
ومدت دجلة خدها
بكى الإثنان
وأنت تمسحين
الغبار عن عينيهما
يا مطر اللحظة
وترشين على
قامتهما العنبر...
حلمتي أن 
تعودي سريعاً
إلى أمك الواقفة
على مفرق الحرية
لتصلي على ركبتها
تنادين حبيباً لك
من بين بقايا
الرصاص المسافر...
وحلمنا معك
أن نمد شفاهنا
إلى يديك الجميلتين
كما كنا نفعل 
ونحن صغار مع
كف الشيخ الكبير...
ولكنها عادت
مستلقية على
ورق الزيتون
تغني وترقص
وفي جيب
لباسها العسكري
صورة لأول أسير....
عادت تقفز من الفرح:
أريد أن أشرب ماء
وأن أستقبل الضوء
سريعاً كما كنت أفعل
أريد أن أرتاح
من هذا الليل 
فلم يبق لي إلا
أن أضمكم إلى صدري
كي أطير وأطير...

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات