القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

البحث



Helbest

 

 
 

قراءة في كتاب: قراءة في كتاب «الانفجار السوري»

 
الثلاثاء 25 تموز 2017


زارا صالح 

صدر مؤخرًا عن دار الزمان للنشر كتاب " الانفجار السوري " للمؤلف عبدالباقي اليوسف السكرتير السابق لحزب يكيتي الكردي وعضو اللجنة السياسية للحزب حاليآ. الكتاب يعتبر دراسة بحثية وتحليلية بمنهجية علمية حول الواقع السوري بمختلف جوانبه التاريخية والسياسية عبر تناوله لقضايا أساسية سورية عامة وكردية تتعلق بقضية الوجود القومي وتناوله من وجهة نظر بحثية بعيدآ عن التحيز والعاطفة القومية.  ويعتبر بحق إضافة قيمة للمكتبة العربية قبل الكردية كون الكتاب يسلط الضوء على خفايا تاريخ المنطقة وسوريا ومنطقة بلاد الشام تحديدا في ظل النمطية السائدة بين فئات المجتمع السوري والنخب السياسية والثقافية قبل النظام حول حقيقة الكرد في المنطقة وتاريخ سوريا وحقيقة الخديعة التي كتب بها من قبل أقلام ومناهج الفكر العروبي القومجي. 


يتناول الكاتب ووفق منهجية بحثية وبالاعتماد على مراجع موثوقة ومؤرخين أجانب وعرب إضافة للكرد تاريخ سوريا مرورا بكافة مراحلها حتى الوصول إلى بدء الانتفاضة السلمية( الثورة بداية ) قبل ان يخطفها الإسلاميون بعد ان عسكرها النظام. 
هناك جانب مهم جدا يتعلق بحقيقة الوجود الكردي نجح الكاتب في بلورتها بوضوح وبحقائق دامغة كشعب أصيل وغير وافد على عكس ما صور وكتب موجها ونمطيا لتشويه الحقائق واعتبار مفهوم الأقلية أو المواطنة كمخرج للحل للمكونات السورية وهذا ما اعتمده حكومات البعث والنظام والمعارضة لاحقا.
الكتاب يعرض بمنهج نقدي وفي سياق مراحل تاريخية رؤية سياسية خاصة في فترة الانتداب الفرنسي وبعدها بعد سيطرة البعث وكذلك بعد 2011 حيث ظهرت الإشكاليات في التعامل مع قضية الشعب الكردي من قبل هيئات واجسام المعارضة السورية من المجلس الوطني السوري والائتلاف وكذلك علاقة تلك الأطر مع المجلس الوطني الكردي حيث يتناولها برؤية نقدية وتنفيذها لاجندات إقليمية ونظرتها القومجية التي تمازجت مع التطرف الديني إضافة إلى أهم القضايا التي تتعلق بمستقبل سوريا ومكوناتها وشكل الدولة وعلمانيتها والعلاقة بين المركز وبقية الأقاليم المفترضة والتأكيد على فشل الدولة المركزية وحكم الحزب الواحد.
الكتاب يتطرق أيضا إلى آفاق الحل المرتقب في سوريا بعيدآ عن نمطية النظام والمعارضة ليكون مخرجا مناسبا من خلال شكل الدولة الفيدرالية وتجارب قريبة منها في المنطقة والاستفادة من تجارب هذا النموذج في العالم.
الكتاب بشكل عام مرجع غني للقارئ العربي والمهتمين بتاريخ المنطقة وخاصة النخب السورية التي تغمض عينيها عن الحقيقة ومازالت تعيش فكر وثقافة النظام تقمصا. وان تناول القضايا المطروحة في الكتاب برؤية منطقية وحيادية من قبل الأطياف السورية ستكون الأساس لبناء أساس لعلاقة صحيحة وشراكة وفق حق تقرير المصير وعامل أساس لاستقرار المنطقة من خلال الإقرار بحقيقة الوجود القومي للشعب الكردي وحقوقه وبناء صيغة علاقة بين المكون العربي و الكردي إضافة للمكونات الأخرى عدا عن ذلك سيظل الانفجار قائما. 
جهود الكاتب مشكورة على هذا الإنجاز البحثي التي تعيد من جديد الرؤية السليمة لقضية الكرد وتضعها أمام تحديات الفكر الجامد والمتعصب التي هي بحاجة فعلية لمراجعة جذرية وتكون الأساس للعيش المشترك أو علاقة الجيرة.

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3
تصويتات: 4


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات