القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

البحث



Helbest

 

 
 

شعر: أفرهادُ فرهاد يا الجادُّ في موته

 
الأربعاء 14 حزيران 2017


 ابراهيم محمود

لمن راحلٌ مستجيباً إلى غده
وأمضي تباعاً إلى أمسه
لمن شامخٌ صادح في دمه
ووجهه ينهض من تعسه
أعاينه في مهب المدينة
إذ تحضن الحرفَ في نكسه
أآية قامشلوه في يده
وسورة كُرده في نفسه؟


وجنسه كم شفَّه نوعُه
ونوعه كم شاق من جنسه
ويودِع في الأفق مركبه
ومركبه قُدَّ من نحسه
أجمر الفجيعة في فمه
وخمر القصيدة في كأسه
ويخرج في الحرف نوره من ليله
ويفصل في القول جنَّه عن إنسه
أفرهاد فرهاد يا الجاد في موته
ويا الحاد يا الحاد في درسه
أفرهاد فرهاد يا فارهاً
أفرهاد يا اللّبس في لِبْسه
ويا السهل في طرْز عافية
ويا الماء والنار في حدسه
أفرهاد مهلاً فثمة " شيدا " هنا
على باب شعرك في أُنسه
أغان تسمّيك تحييك مجتمعَاً
ومجتمع يتقلب في بؤسه
أفرهاد مكتبك اليُتْم في صمته
ودفترك النبع في غرسه
تمهل، تمهل لبعض مدىً
فصوتك بعد  وبعد على بأسه 
وبينا انبثاق سنين عدتْ
وصبح مشاع على شمسه
تمهل فثمة ما يُشتهى
وقلبك في مبتغى حسه
وبينا كتاب يسطّرنا
يشدّه آت إلى لمسه
لقهوة فرهاد في سكْبها
حديث يعاد على جِرسه
وصحبة قهوة فرهاد شعره
حين يسبّح في طرسه
أناديه هل ألتقيه كيف
كيف يركض في رمسه
لدي الكثير لأُسمِعه
وأغبطني في صدى همسه
لدي الكثير لأنظره
ويأتلق الله في رأسه
وأسمع صمته في دعة
وأشعر ناره في هجسه
أتمضي إلى وطن يتقي
بنيه وينزف من  بخسه؟
أفرهاد يا ابن الأسى
إليك المقال على أسّه
أضاعوك عشراً وعشراً معاً
فكانوا المقيت على رجسه
أوردة وجهك في ريحهم
وعطر قصيدك في عرسه
أضاعوك في منتهى خزيهم
فيا بؤس خزي على نحسه
أكردية ضمَّنوك بها
وقلبك يبكي على غرسه
أستّون أغنية خرجت
تشيّع روحك في يأسه
وحيداً ستمضي وأنت كوكبة
وجمعاً سيُهدى إلى عكسه
وأنت المبلَّغ ياءَ اسْمه
ويقبع غيرك في خرسه
هنيئاً لفرهاد في المرتقى
لصوت تحرَّر من حبسه
دهوك 
ليل 14-6-2017 

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 3


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات